ورشة عمل السادسة: التخطيط الاستباقي لحماية تراث المحفوظات في حالة الأزمات – من القانون الدولي إلى الممارسة العملية

يرجى العلم أن مؤتمر المخطوطات بالحرف العربي في أفريقيا لن يعقد في عام ٢٠٢٠ بسبب جائحة COVID-19. سيشارك المنظمون وشركاؤهم تحديثًا حول مستقبل الحدث في الوقت المناسب.

 

ستبدأ هذه الورشةُ باستعراضٍ موجزٍ لتوصيات القانون الدولي لحماية التراث الثقافي في حالة الأزمات، ولا سيما توصيات اتفاقية لاهاي لحماية الملكية الثقافية في حالة النزاع المسلح لعام 1954. وعلى الرغم من أن هذه التوصيات كانت قد وُضعت للعمل بها في حالة النزاعات المسلحة، فإنها تتسم بالقدر نفسه من الأهمية لمواجهة أنواع أخرى من الأزمات؛ مثل أعمال الشغب والإرهاب. ولكن كيف تختلف هذه التهديدات عن المخاطر التي تُعَدُّ أكثرَ شيوعًا والناجمة عن الكوارث؟ وماذا يعني ذلك على صعيد الممارسة العملية؟

سيُنفِّذ السادة الحضور، من خلال العمل ضمنَ مجموعات صغيرة، عددًا من التدريبات القصيرة المُعَدَّة لزيادة الوعي بشأن التهديدات التي يتعرض لها تراثُ المحفوظات في حالة الأزمات، وبعض أفضل السبل لتخفيف آثارها على نحوٍ استباقي (ولا يُقصد بذلك عمليات الصيانة أو إجراءات المساعدة الأولية عَقِبَ وقوع الكارثة).

تهدف الورشة إلى ما يأتي:

١- فهم القانون الدولي وأهميته لحماية التراث.

٢- فهم التهديدات المُحدِقة بالتراث في حالة الأزمات، ولا سيما التهديدات المتعلقة بأعمال العنف؛ مثل أعمال الشغب والإرهاب والنزاعات.

٣- فهم بعض التدابير الأساسية لتخفيف آثار التهديدات، وتنفيذ تدريباتٍ بسيطة مرتبطة بذلك.

 

مُحاضر ورشة العمل